جريدة الوطن .. ثورة للإنسانية جمعاء ،، بقلم: سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي    » «    جريدة الوطن .. في خطبة له بمسجد الإمام زين العابدين بحضور السيد الديباجي ،،،السيد جواد الخوئي: الكويت تعيش في نعمة الأمن والتسامح والتعايش والاعتدال    » «    جريدة القبس.. أبو القاسم الديباجي : ان الاحتفال بذكرى مولد الإمام المهدي يعد من اكبر المناسبات والأعياد التي يحتفل فيها المسلمون.    » «    جريدة الوطن .. أبوالقاسم الديباجي: الأمل بخلاص العالم من المآسي والأحزان بحكومة المهدي العالمية    » «    جريدة الراي .. الديباجي: الإمام المهدي الأمل في خلاص الأمة
 
الأخـبــــار
 
تــاريــخ : 9/13/2009
الحسينيات واصلت احتفالاتها بذكرى استشهاد وإحياء العشر الأواخر

أضغط هنا لقراءة الخبر على موقع جريدة الوطن

 

الحسينيات واصلت احتفالاتها بذكرى استشهاد وإحياء العشر الأواخر
أبوالقاسم الديباجي: الإمام علي لم يكن جالساً في بيته بل مستشاراً للخلفاء السابقين

 

كتب عباس دشتي: أكد السيد ابوالقاسم الديباجي وكيل المرجع الديني الأعلى سماحة السيد علي السيتاني في الكويت ان الكذب والغيبة من الصفات التي تؤدي الى تمزيق الأمة الإسلامية وتفتيتها او تقسيمها الى شيع وأحزاب مطالبا جموع المسلمين بالتصدي لكافة المخططات التي تحاول ضرب الوحدة الوطنية وتعمل على نشر الفتنة الطائفية عبر الأخبار والرسائل الكاذبة مؤكدا ان الكويت كانت ولم تزل في مقدمة الدول الإسلامية المحافظة على التآلف والتعاون والتلاحم بين المسلمين بكافة الانتماءات والمذاهب والأطياف.

وقال الديباجي في خطبته بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام وإحياء الليالي العشر ان اعداء الإسلام والمسلمين المتربصين يسعون جاهدين بكل ما أوتوا من قوة لاستغلال بعض نقاط الضعف لدى المسلمين والضرب عليها وهم يحاولون نشر الفتن الطائفية بين المسلمين كما يحاولون الإساءة للمرجعية والعتبات المقدسة بأخبار كاذبة للتفرقة بين ابناء المذهب الجعفري مشيرا الى أن المرجعية لها دور كبير ليس على المستوى المحلي فقط بل تهتم بالقضايا العالمية والحياتية وتنظر بعين العقل والمنطق لكافة الأمور.

من جانبه تطرق الخطيب الحسيني السيد موسى الجبيلي في مجلس عزاء بمناسبة ذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام، الى مكانة وفضائل هذه الشخصية العظيمة والصفات التي اتسم بها مثل الشجاعة والعلم والحكمة فكانت حياته مليئة بالعطاء والجهاد في سبيل نشر العقيدة وكان رضوان الله عليه صرخة المظلومين والمدافع عنهم ورافع راية الحق في كل مكان وكان يواسي الفقراء والمساكين والضعفاء ويشاركهم معاناتهم ومواساتهم وكان يجالس المرضى وكبار السن.

وأشار الجبيلي الى ان الإمام عليه السلام خلال 25 عاما لم يكن جليس المنزل بل كان السند والعمد للحكومة الإسلامية حيث كان يساهم في عملية التطوير والتنمية ويستشيره الخلفاء الذين كانوا قبله ويرجعون اليه في كثير من المسائل وقد كانت حياته اليومية مليئة بالعدالة الاجتماعية والمواقف النبيلة.

بدوره اشار السيد نصرات قشاقش الى دقة الطرح في منهج القرآن الكريم والذي يتطلب وجود البصيرة لدى الانسان حتى يتوصل الى فهم وتدبر معانيه ودلالاته كما يتطلب الرجوع الى أهل الذكر المعنيين بتفسير القرآن مستدلا بقول الإمام الحسين عليه السلام بأن القرآن نزل على اربعة اقسام الأول قسم العبارة وهو للعوام والثاني قسم الاشارة وهو خاصة بالعلماء والثالث قسم اللطائف وهو خاص للأولياء والرابع الحقائق وهو خاص للأنبياء.

ويذكر أن الحسينيات قد امتلأت بأعداد كبيرة من المؤمنين والمؤمنات ورجال الدين والعلماء لإحياء العشر الأواخر من رمضان وذكرى استشهاد الإمام علي وإقامة مراسم رفع المصاحف والدعاء الى المولى عز وجل ان يرزقهم أجر ليلة القدر.


 
 
 
 
 
 
 
All Rights reserved. Copy rights Dibaji Designed & Developed by Topws.com