جريدة الوطن .. ثورة للإنسانية جمعاء ،، بقلم: سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي    » «    جريدة الوطن .. في خطبة له بمسجد الإمام زين العابدين بحضور السيد الديباجي ،،،السيد جواد الخوئي: الكويت تعيش في نعمة الأمن والتسامح والتعايش والاعتدال    » «    جريدة القبس.. أبو القاسم الديباجي : ان الاحتفال بذكرى مولد الإمام المهدي يعد من اكبر المناسبات والأعياد التي يحتفل فيها المسلمون.    » «    جريدة الوطن .. أبوالقاسم الديباجي: الأمل بخلاص العالم من المآسي والأحزان بحكومة المهدي العالمية    » «    جريدة الراي .. الديباجي: الإمام المهدي الأمل في خلاص الأمة
 
الأخـبــــار
 
تــاريــخ : 8/3/2013
جريدة الوطن : جامع الإمام زين العابدين يواصل إحياء الليالي المباركة ...أبوالقاسم الديباجي: ليلة القدر ليلة الدعاء والتوبة والاستغفار

الكويت تنعم دائماً بالأمن والاستقرار بحكمة صاحب السمو الأمير



كتب عباس دشتي:

واصلت المساجد احياء ليالي القدر العظيمة بالادعية والصلوات والتهجد وقراءة القرآن التماسا بتحقيق ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.
ومن ضمن هذه الاحتفالات والاجواء الرحمانية الدينية احيا جامع الامام زين العابدين عليه السلام هذه المناسبة بحشد كبير من المؤمنين والمؤمنات وعدد من رجال الدين واكد سماحة آية الله السيد أبوالقاسم الديباجي ان ليلة القدر كانت منذ ايام ابينا آدم عليه السلام ولكن الباري عز وجل خص النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم هذه الليلة من اجل اقامة الاعمال والشعائر تمجيدا وتكريما له، اضافة الى نزول رحمة الله تعالى في هذه الليالي، مشيرا الى الكثير من الاعمال التي توجب نزول رحمة الباري عز وجل على الانسان المؤمن خلال حياته بشكل عام وفي هذه الليالي بشكل خاص.

العلم والمذاكرة

وبيّن السيد الديباجي بان كافة الاعمال والعبادات الشرعية متصلة بالعلم والمذاكرة، وان القصد من القيام بأي عمل هو بمثابة النية، لذا كان على الانسان المؤمن استغلال هذه الليالي العظيمة للاستفادة من رحمة الله تعالى الموجودة في كل مكان وزمان.
واردف: الرحمة توجب اصلاح ذات البين وكثرة الاستغفار والشكر بنعم الله التي لا تعد ولا تحصى وخاصة الصحة والامان.
واشار الى ان ما يحدث في الدول المجاورة والاقليمية والاسلامية من فوضى وازمات وقتل من قبل اعداء الاسلام واعداء الوحدة الوطنية، واكد الديباجي ان دولة الكويت كانت ومازالت تنعم بالامن والامان والاستقرار بفضل القيادة السياسية الحكيمة والحكومة الرشيدة والشعب الكويتي المتآلف المتعاون الذي تعود وعاش على الولاء والمودة والوحدة الوطنية، فهؤلاء جميعا يقومون بالتصدي لهؤلاء الاعداء والمنافقين والكفار من اجل استمرار ما جبل عليه ابناء هذه الارض الطيبة، ولاشك هذه نعمة كبرى علينا ان نتذكر نعمة الباري عز وجل بوحدة هذا الشعب ضد اولئك الذين يحاولون اشعال الفتنة الطائفية على هذه الارض الطيبة، وهناك امثلة كثيرة في وحدة هذا الشعب وكان اخرها ضد الاحتلال الصدامي، لاشك ان هذه نعمة كبرى من الباري عز وجل.

ليلة القدر

وتابع سماحة السيد الديباجي حديثه حول ليلة القدر قائلا: ان ليلة القدر هي ليلة الدعاء والتوبة والاستغفار، داعيا الانسان المؤمن الى استغلال هذه الليالي من اجل جلب رحمة الباري عز وجل، واوضح ان اقرب هذه الطرق حسن الظن بالله تعالى والتوبة ثم الاعمال العبادية التي تأتي فيما بعد، مؤكدا ان الباري عز وجل بانتظار التوبة والاستغفار حتى يغفر الذنوب، وخاصة ان الله تعالى يشتاق لمثل هذه المواقف، كما ان الانسان المؤمن يبحث عن أية وسيلة من اجل ايصال صوته وعمله الى الباري عز وجل حتى يفوز بالتوبة والغفران، لان الله تعالى يحب التوابين ولا يحب المتكبرين والمغرورين.
واكد السيد الديباجي ان الانسان المؤمن يعمل طوال ايام السنة حتى يصل لهذه الليالي التي ترفع صحائف الاعمال عن طريق ولي امر المسلمين وهو الامام الحجة عليه السلام، لذا يجب على الانسان المؤمن ان يترقب يومه ولياليه وان يجعل الموت امامه حتى يتعظ من هذه الحياة، وقال ان الباري عز وجل وكل 12 ملكا لحفظ الانسان خلال حياته حتى سكرات الموت، موضحا ان رمضان هو قطعة من الجنة وعليه نرى ان هذا الشهر المبارك يختلف عن الاشهر الاخرى ففيه الاجواء الروحانية والادعية والبكاء.
واختتم السيد الديباجي حديثه مشيرا الى ان الانسان يقوم باحياء ليالي القدر بالاعمال فهناك ليلة واحدة او ثلاث ليالي او العشر الاواخر او شهر بأكمله، ولكن يمكن للانسان المؤمن ان يجعل جميع ايام السنة ولياليها شبيهة بليالي القدر عن طريق العبادة والقيام والاستمرار هكذا حتى يصل الى شهر رمضان المبارك من اجل الفوز بليلة القدر.
ثم واصل المجلس بالادعية عن طريق رفع المصاحف على الرؤوس والتضرع والبكاء والتوبة والاستغفار والصلاة.

 
 
 
 
 
 
 
All Rights reserved. Copy rights Dibaji Designed & Developed by Topws.com