جريدة الوطن .. ثورة للإنسانية جمعاء ،، بقلم: سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي    » «    جريدة الوطن .. في خطبة له بمسجد الإمام زين العابدين بحضور السيد الديباجي ،،،السيد جواد الخوئي: الكويت تعيش في نعمة الأمن والتسامح والتعايش والاعتدال    » «    جريدة القبس.. أبو القاسم الديباجي : ان الاحتفال بذكرى مولد الإمام المهدي يعد من اكبر المناسبات والأعياد التي يحتفل فيها المسلمون.    » «    جريدة الوطن .. أبوالقاسم الديباجي: الأمل بخلاص العالم من المآسي والأحزان بحكومة المهدي العالمية    » «    جريدة الراي .. الديباجي: الإمام المهدي الأمل في خلاص الأمة
 
الأخـبــــار
 
تــاريــخ : 10/16/2009
كتب عباس دشتي: نفى عدد من العلماء ورجال الدين خبر وفاة المرشد الديني للجمهورية الاسلامية في ايران السيد علي خامنئي بعد انتشار اشاعات ظهر امس حول وفاة السيد خامنئي وانتشار قوات الثورة الاسلامية «البسيج» في شوارع طهران وان مذيعي تلفزيون طهران اتشحوا بالسواد.

أضغط هنا لقراءة الخبر على موقع جريدة الوطن

 

كتب عباس دشتي: نفى عدد من العلماء ورجال الدين خبر وفاة المرشد الديني للجمهورية الاسلامية في ايران السيد علي خامنئي بعد انتشار اشاعات ظهر امس حول وفاة السيد خامنئي وانتشار قوات الثورة الاسلامية «البسيج» في شوارع طهران وان مذيعي تلفزيون طهران اتشحوا بالسواد.

بدوره نفى سماحة السيد محمد باقر المهري وكيل المراجع العظام ووكيل السيد الخامنئي في الكويت خبر وفاته واكد ان السيد الخامنئي يتمتع بصحة جيدة ويقوم بأداء اعماله المعتادة يوميا، وان هذه الاخبار لا صحة لها وبعيدة عن المصداقية بل انها ملفقه لايجاد نوع من البلبلة.

ورد السيد المهري ان مجلس الخبراء الذي يرأسه الشيخ هاشمي رفسنجاني ونائبه السيد محمد الشاهرودي هو الذي يرشح المرشد القادم في حالة وفاة السيد الخامنئي.

كما نفى الاشاعة السيد ابوالقاسم الديباجي وكيل المرجع الديني السيد علي السيستاني والشيخ علي حسن غلوم بعد اتصاله بالشيخ حسين المعتوق.

وكانت وكالة الانباء الالمانية قد ذكرت نقلا عن مواقع ايرانية قولها ان خامنئي توفي الاربعاء بعد غيبوبة دخل فيها الاثنين الماضي. ونقلت المواقع عن مصادر في المستشفى الذي توفي فيه خامنئي ان الوفاة كانت طبيعية، ولم تكن نتيجة تسمم.

وأشارت المصادر الى أن الوفاة قد تكون نتيجة للارهاق العصبي الناجم عن التوترات السياسية التي تشهدها ايران منذ الانتخابات الرئاسية الأخيرة، كما أن وقوف المرشد الأعلى مع الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد قد تسبب له في احراج وسط الزعماء الدينيين في بلاده.

وبدأت المواقع الالكترونية في سرد الدلائل على الوفاة، التي لم يتم اعلانها رسميا، ومن بينها ظهور جميع مذيعي التلفزيون الوطني بملابس سوداء وانتشار قوات «البسيج» في الشوارع.

وفي ضوء الاشاعة التي تم تداولها باحتمال وفاة المرشد الاعلى في ايران آية الله علي خامنئي، فان سؤالا مهما يطرح: من هو الخليفة المحتمل الذي سيحل محله؟

ويعتقد مراقبون للشأن الداخلي في ايران انه في حال وفاة خامنئي فإن ثلاث شخصيات دينية مرشحة كي تحل محله في منصب المرشد الاعلى، الشخصية الاولى والابرز هي نجله مجتبى خامنئي، الذي تتهمه المعارضة الاصلاحية بقيادة عملية تزوير الانتخابات الرئاسية الاخيرة وقمع الاحتجاجات المناهضة للنتائج، وانه يخطط مع مجموعة من رجال الدين النافذين المتشددين لكي يحل محل والده من اجل احكام سيطرة المتشددين على الوضع في ايران.

وكانت صحيفة «الغارديان» البريطانية نقلت في 9 يوليو الماضي عن مصدر ايراني قوله ان مجتبى خامنئي هو قائد الانقلاب ضد المحتجين على نتائج الانتخابات الرئاسية الاخيرة. ونقلت الصحيفة عن تقارير تقول إنه قد يخلف والده في منصبه، مضيفة بأن هذا الامر سيكون شديد الصعوبة في ظل ظروف اختيار المرشد من قبل مجلس الخبراء الذي يترأسه الرجل القوي في ايران ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام آية الله هاشمي رفسنجاني المناهض حاليا للتيار المتشدد ولخامنئي ايضا. وتابعت بأنه على الرغم من ان مجتبى يرتدي زي رجال الدين الا ان مستواه الديني والعلمي لا يسمح له بتولي هذا المنصب.

ويقول المراقبون بأن آية الله محمد تقي مصباح يزدي الذي يعتبر الاب الروحي للتيار المتشدد في ايران والشخصية الدينية البارزة التي يستلهم الرئيس احمدي نجاد افكاره منه، يأتي بعد مجتبى خامنئي كمرشح لمنصب المرشد الاعلى. ثم يأتي ثالثا رئيس السلطة القضائية السابق آية الله محمود شاهرودي الذي حل محله قبل اسابيع آية الله صادق لاريجاني، حيث يعتبر شاهرودي قريبا من التيار اليميني والمتشدد ومن البازار ايضا.

وكان مراقبون اشاروا الى ان رفسنجاني قاد حملة ضد خامنئي في اعقاب الانتخابات الرئاسية الاخيرة من اجل تغييره. وقالوا ان تلك الحملة جاءت على خلفية اخفاق خامنئي في قيادة دفة البلاد لاخراجها من حالة الفوضى التي تلت الانتخابات الرئاسية اثر وقوفه الى جانب التيار المتشدد المدافع عن فوز الرئيس احمدي نجاد.


 
 
 
 
 
 
 
All Rights reserved. Copy rights Dibaji Designed & Developed by Topws.com