جريدة الوطن .. ثورة للإنسانية جمعاء ،، بقلم: سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي    » «    جريدة الوطن .. في خطبة له بمسجد الإمام زين العابدين بحضور السيد الديباجي ،،،السيد جواد الخوئي: الكويت تعيش في نعمة الأمن والتسامح والتعايش والاعتدال    » «    جريدة القبس.. أبو القاسم الديباجي : ان الاحتفال بذكرى مولد الإمام المهدي يعد من اكبر المناسبات والأعياد التي يحتفل فيها المسلمون.    » «    جريدة الوطن .. أبوالقاسم الديباجي: الأمل بخلاص العالم من المآسي والأحزان بحكومة المهدي العالمية    » «    جريدة الراي .. الديباجي: الإمام المهدي الأمل في خلاص الأمة
 
الأخـبــــار
 
تــاريــخ : 12/24/2009
كتب عباس دشتي ويحيى دشتي: استكمالا للشعائر العاشورائية واصلت الحسينيات الحديث عن الايام الاولى من محرم الحرام وما فيها من عبر واحداث حيث اكد الخطيب الحسيني السيد موسى الجبيلي على ان صحابة الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم لهم فضائل ومواقف ومكانة سواء عند الرسول عليه الصلاة والسلام او عند الامة الاسلامية، ولكن هناك مراتب لهؤلاء الصحابة فهناك من كان يعيش معه طوال عمره كالامام علي عليه السلام وهناك من كان يعتمد عليهم في تثبيت الامة الاسلامية سواء عن طريق الاستشارة او الناحية المادية او المعنوية، مشيرا الى انه لا يجوز المساس بهؤلاء الصحابة، حيث ان الباري عز وجل هو الطرف الذي يحاسب الانسان فان عمل خيرا سيراه وان عمل شرا ايضا فسيراه.

أضغط هنا لقراءة الخبر على موقع جريدة الوطن

 

كتب عباس دشتي ويحيى دشتي: استكمالا للشعائر العاشورائية واصلت الحسينيات الحديث عن الايام الاولى من محرم الحرام وما فيها من عبر واحداث حيث اكد الخطيب الحسيني السيد موسى الجبيلي على ان صحابة الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم لهم فضائل ومواقف ومكانة سواء عند الرسول عليه الصلاة والسلام او عند الامة الاسلامية، ولكن هناك مراتب لهؤلاء الصحابة فهناك من كان يعيش معه طوال عمره كالامام علي عليه السلام وهناك من كان يعتمد عليهم في تثبيت الامة الاسلامية سواء عن طريق الاستشارة او الناحية المادية او المعنوية، مشيرا الى انه لا يجوز المساس بهؤلاء الصحابة، حيث ان الباري عز وجل هو الطرف الذي يحاسب الانسان فان عمل خيرا سيراه وان عمل شرا ايضا فسيراه.

واهاب السيد الجبيلي في محاضرته في جامع الامام زين العابدين عليه السلام بحضور السيد أبوالقاسم الديباجي وكيل المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني في الكويت وعدد من المؤمنين والمؤمنات اهاب بالجميع تجسيد الاحاديث النبوية الشريفة في حق الصحابة.

ولفت الخطيب السيد الجبيلي الى ان الليلة السادسة من شهر محرم مختصة بذكرى اصحاب وانصار الامام الحسين عليه السلام، وانهم ضربوا اروع الامثلة في الزهد والتقوى اضافة الى الفداء والتضحية، موضحا انهم كانوا احرارا وعبيدا وكذلك كان من بينهم النصارى.

وتطرق الى الحديث النبوي الشريف حول سلمان الفارسي عندما قال «لا تقولوا سلمان الفارسي بل قولوا سلمان المحمدي»، موضحا انه بعد ان وصل سلمان الفارسي الى درجة عالية من العلم والحكمة والبلاغة والزهد والالتزام كان يدخل على زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام بل كان يدخل بيت الزهراء عليها السلام.

ومن هنا اشار الى ان الاسلام يقرب البعيد فسلمان الفارسي من بلاد فارس اعتنق المجوسية ثم المسيحية ثم عمل مع يهودي في مكة المكرمة واخيرا وصل الى الرسول عليه الصلاة والسلام بعد ان قضى وقتا وسعى كثيرا حتى اعتنق الاسلام، ثم اصبح قريبا من اهل البيت عليهم السلام.

واشار السيد الجبيلي الى ان سلمان الفارسي وصل الى مكانة عالية حتى ان الرسول الاكرم عليه الصلاة والسلام منعه من قبول الصدقة، كما تحدث عن الصحابي حبيب بن مظاهر الاسدي، مشيرا الى ان الانصار كانوا يتنافسون في الدفاع عن الامام الحسين عليه السلام والذود عنه واشتياقهم نحو الميدان للاستشهاد بين يدي ابن بنت الرسول عليه الصلاة والسلام.

 




 
 
 
 
 
 
 
All Rights reserved. Copy rights Dibaji Designed & Developed by Topws.com