جريدة الوطن .. ثورة للإنسانية جمعاء ،، بقلم: سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي    » «    جريدة الوطن .. في خطبة له بمسجد الإمام زين العابدين بحضور السيد الديباجي ،،،السيد جواد الخوئي: الكويت تعيش في نعمة الأمن والتسامح والتعايش والاعتدال    » «    جريدة القبس.. أبو القاسم الديباجي : ان الاحتفال بذكرى مولد الإمام المهدي يعد من اكبر المناسبات والأعياد التي يحتفل فيها المسلمون.    » «    جريدة الوطن .. أبوالقاسم الديباجي: الأمل بخلاص العالم من المآسي والأحزان بحكومة المهدي العالمية    » «    جريدة الراي .. الديباجي: الإمام المهدي الأمل في خلاص الأمة
 
الأخـبــــار
 
تــاريــخ : 10/8/2009
شدد وكيل المرجع السيد علي السيستاني في الكويت السيد ابو القاسم الديباجي، على ان المحبة والتسامح والاحسان الى الناس جميعاً من ابرز مقومات استقامة الحياة، لافتاً الى ان آل بيت النبي الكريم صلى الله عليه وسلم كانوا مصابيح مضيئة في أعمال البر والتقوى، مؤكداً ضرورة العمل لنبذ الطائفية والفرقة والبغضاء بيننا.

 
كتب عبدالرزاق المحسن:
شدد وكيل المرجع السيد علي السيستاني في الكويت السيد ابو القاسم الديباجي، على ان المحبة والتسامح والاحسان الى الناس جميعاً من ابرز مقومات استقامة الحياة، لافتاً الى ان آل بيت النبي الكريم صلى الله عليه وسلم كانوا مصابيح مضيئة في أعمال البر والتقوى، مؤكداً ضرورة العمل لنبذ الطائفية والفرقة والبغضاء بيننا.
جاء ذلك خلال الاحتفال الذي اقيم امس الاول في مسجد الامام زين العابدين في السالمية بمناسبة ذكرى مولد الامام المهدي وحضره حشد كبير من رجال الدين.
وأكد الديباجي أن الامام المهدي لن يكون ظهوره للعالم أجمع ولا يختص بالشيعة فقط، وعليه فإن الاحتفال بمولد الامام المهدي يعد مظهراً من مظاهر الوحدة الوطنية والاسلامية بين دول العالم الاسلامي كافة، واستمرارا للخط والفكر المهداوي الذي ينتظره العالم البشري في عصرنا الحديث، ويعتبر ظهوره هو يوم الخلاص من الخلافات الطائفية ومظاهر الفرقة بين الشعوب الاسلامية.
نشر العدل والقسط
وبين الديباجي أن ظهور الامام الحجة سيكون لنشر العدل والقسط في الأرض وازالة الظلم والجور، بعد أن غصت بهما الأرض وضجت لهولهما السماء والعالم البشري بأسره ينتظر العدالة الحقيقية التي لا تتحقق الا عن طريق الوحي وقانون الوحي، كما روى كتاب ينابيع المودة للعالم الحنفي عن الرسول الأكرم، حيث قال المهدي «من عترتي يقاتل على سنتي كما قاتلت أنا على الوحي، ويكون ظهور الامام المهدي بعد مخاض عسير ومشاق كبيرة تمر بها البشرية ليعلن للناس جميعاً أنه خلاصة جميع الرسالات السماوية وثمرة جهود جميع الأنبياء.

شهر الرحمة
من جانبه، أوضح الشيخ علي الطهراني أن شهر شعبان هو شهر الرحمة لكونه شهد مواليد عدد من الائمة المعصومين لاسيما ليلة السادس عشر منه حيث ميلاد الامام الحجة (ع) ويستطيع الانسان المؤمن أن يؤدي العديد من الأعمال التي يتقرب بها الى الله. أما الشيخ ابراهيم النصراني فأشار الى ضرورة الرجوع الى القرآن الكريم ليكون هو الحكم والفيصل في العديد من القضايا، فهو تبيان لكل شيء ويجب على كل شخص ألا يتحدث الا اذا كانت لديه علم ومعرفة بما يتضمن القرآن.

 
 
 
 
 
 
 
All Rights reserved. Copy rights Dibaji Designed & Developed by Topws.com