جريدة الوطن .. ثورة للإنسانية جمعاء ،، بقلم: سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي    » «    جريدة الوطن .. في خطبة له بمسجد الإمام زين العابدين بحضور السيد الديباجي ،،،السيد جواد الخوئي: الكويت تعيش في نعمة الأمن والتسامح والتعايش والاعتدال    » «    جريدة القبس.. أبو القاسم الديباجي : ان الاحتفال بذكرى مولد الإمام المهدي يعد من اكبر المناسبات والأعياد التي يحتفل فيها المسلمون.    » «    جريدة الوطن .. أبوالقاسم الديباجي: الأمل بخلاص العالم من المآسي والأحزان بحكومة المهدي العالمية    » «    جريدة الراي .. الديباجي: الإمام المهدي الأمل في خلاص الأمة
 
الأخـبــــار
 
تــاريــخ : 3/3/2011
جريدة الراي : الديباجي: ليس بالأناشيد والقصائد فحسب نحيي ذكرى مولد رسول السلام ونور الهداية

أضغط هنا لقراءة الخبر على موقع جريدة الراي

 الامين العام للهيئة العالمية للفقه الاسلامي وكيل الامام السيستاني في الكويت السيد ابوالقاسم الديباجي المسلمين في شتى بقاع الارض إلى اتباع اوامر النبي محمد صلى الله عليه وسلم واجتناب نواهيه، وعدم الاكتفاء بإلقاء القصائد والاناشيد في ذكرى مولده العطرة.
وقال الديباجي في بيان صحافي امس: تحتفل الامة الاسلامية هذه الايام بالذكرى المباركة التي تشحذ النفوس وتسمو بالاخلاق وتهذب الطباع... ذكرى مولد سيد الاولين والآخرين خاتم الانبياء والمرسلين رسول الاسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، الذي بعثه الله تعالى نبراسا للبشرية جمعاء وهدى للناس وقدوة حسنة للاولين والآخرين، اذ يقول الله تعالى في محكم التنزيل «لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة»، فمن الحقوق الواقعة على كل مسلم بعد حقوق رب العالمين حق رسوله الكريم، ولما لا وهو سبب ما نعيشه من هداية وفلاح وتقى وعلم وطاعة الله، واخرجنا من الظلام إلى النور وانتشلنا من الغي إلى الرشد وجسد لنا في قوله وفعله وسلوكه ما امرنا الله به.
واضاف: علينا ان نستغل هذه المناسبة في شحذ العزائم وتذكيرنا من الغفلات والا تكون مقتصرة على القاء القصائد والاناشيد الدينية وذكر مناقبه (ص) فقط فهو اعظم من ذلك، بل تكون باتباع اوامره واجتناب نواهيه فكل ما امرنا به يجعلنا مرتبطين بالله تعالى وتعاليم ديننا في جميع اوقاتنا وفي كل جزء من حياتنا، فالصلاة مثلا متوزعة على مدار اليوم، والصوم والزكاة والحج والصدقات تجعلنا دائما في حالة عبادة وتواصل مع الله عز وجل من وقت استيقاظنا وحتى ساعة نومنا فهكذا يجب ان تكون حياة المسلم مشحونة بالعبادات والطاعات، فعبادة الله لم ترتبط بوقت معين او مناسبة ما تنتهي بانقضائها، فاتباع الامر والانتهاء عن المنكر واجب على كل مسلم في كل وقت وزمان وليست طقوسا نؤديها في وقت ما ونقضي غيرها في وقت آخر، وبعد مرور هذه المناسبات نعود للتقصير في واجبات ديننا ونتنصل من كل اتباع فليس هكذا يؤتى حق رسول الله صلى الله عليه وسلم بل يؤتى حق الرسول بمعرفة الرسول حق معرفته ومعرفة شخص رسول الله، شخصيته المسالمة المتسامحة فهو صلى الله عليه وسلم عندما اجبر على ترك مكة تحمل الفراق بكل صعوباته وجرت الدموع على خده الشريف وقال «ياوطني لا اريد ان اغادرك بل اجبروني على ذلك»، وهو ما تحقق فمن هنا نتعلم حب الوطن والحفاظ عليه ثم عاد اليها فاتحا ومنتصرا ونادى في جيش المسلمين الا يقاتلوا الا من قاتلهم وعفا عن اهل مكة جميعا ومن هنا نتعلم مسامحة من اساء الينا وعند هجرته من مكة إلى المدينة آخى بين المهاجرين والانصار ومن هنا نتعلم التآخي بيننا جميعا كمسلمين وتوحيد صفوفنا وان ننبذ الفتنة الطائفية والصراع المذهبي.
واختتم الديباجي قائلا: «بهذه المناسبة اتقدم بالشكر إلى جميع المسلمين فعندما نشرت الرسوم المسيئة لرسولنا الكريم رأينا انتفاضة جميع المسلمين واعلانهم رفضهم التام لمثل هذه الافعال وذابت الفروقات والاختلافات التي بينهم واظهروا فقط وحدتهم وغيرتهم على دينهم وعلى رسولهم صلى الله عليه وسلم وفي ذكرى مولده الشريف يجب ان ننتهز تلك الفرصة لتكون قاسما مشتركا بيننا يجمع شملنا حتى نودع جميع خلافاتنا وان تكون ذكرى هذه الولادة سببا لمولد جديد للحب والمودة والاخوة لنا جميعا كمسلمين وان نتحد اكثر فأكثر وبقلوب صافية لوجه الله تعالى، ننبذ خلافاتنا ونتفكر في وحدة ديننا ووحدة وطننا.


 
 
 
 
 
 
 
All Rights reserved. Copy rights Dibaji Designed & Developed by Topws.com