جريدة الوطن .. ثورة للإنسانية جمعاء ،، بقلم: سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي    » «    جريدة الوطن .. في خطبة له بمسجد الإمام زين العابدين بحضور السيد الديباجي ،،،السيد جواد الخوئي: الكويت تعيش في نعمة الأمن والتسامح والتعايش والاعتدال    » «    جريدة القبس.. أبو القاسم الديباجي : ان الاحتفال بذكرى مولد الإمام المهدي يعد من اكبر المناسبات والأعياد التي يحتفل فيها المسلمون.    » «    جريدة الوطن .. أبوالقاسم الديباجي: الأمل بخلاص العالم من المآسي والأحزان بحكومة المهدي العالمية    » «    جريدة الراي .. الديباجي: الإمام المهدي الأمل في خلاص الأمة
 
الأخـبــــار
 
تــاريــخ : 3/13/2011
جريدة الوطن: من ادعوا العلم بقيامها يرجمون بالغيب ويدعون باطلاً --- أبو القاسم الديباجي: لا يعلم موعد «الساعة» إلا الله

أضغط هنا لقراءة الخبر على موقع جريدة الوطن




كتب عباس دشتي
نفى الأمين العام للهيئة العالمية للفقه الاسلامي ابو القاسم الديباجي امكانية ان يعرف احد من البشر موعد قيام الساعة.
واضاف الديباجي في تعليق له على ما نشر حول ذلك من توقعات نشرتها مواقع الكترونية أنه منذ خلق سيدنا آدم عليه السلام، والبشر مشغولون ومتلهفون الى معرفة الغيب وما تخبئه لهم الايام من خير وشر فدفعهم هذا الشغف لتجربة مختلف الطرق لكشف الغيب واستبيان اسراره فمنهم من يؤمن بالتفاؤل والتشاؤم سواء بصوت بعض الطيور فيستشف منها ما يؤشر على قدوم شر ومنهم ومن يجد ضالته في حركات النجوم والكواكب مع بعضها البعض ما يخبره عن احوال الخلق من السعادة والشقاء والحياة والموت وما الى غير ذلك من طرق الخرافة والدجل والشعوذة والبعيدة كل البعد عن الايمان بكتاب الله وبعيدة عن اي حقائق او نظريات علمية، ولذلك تصدى الاسلام بكل حزم لتلك الخرافات التي تخرب العقول البشرية وتضعف ايمانهم، وبين الخالق انه لا يوجد مخلوق في الارض والسماء وما بينهما عنده علم الغيب الا هو جل شأنه: {قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله}، حتى الانبياء انفسهم نفوا عن انفسهم تلك الصفة التي خص الله به نفسه جل وعلا فيقول سيدنا ابراهيم (عليه السلام): «ولا اقول عندي حزائن الله ولا اعلم الغيب» وامر الله خاتم انبيائه ورسله محمد صلى الله عليه وسلم بذلك {قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب}، حتى الجن الذي يعتقد الناس في قدرتهم على معرفة الغيب ويستعينون بهم في ذلك بين لنا الله سبحانه انهم لا قدرة لهم على معرفة الغيب مثلهم مثل اي مخلوق من مخلوقات الله {فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته الا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن ان لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين}، لذلك لا سبيل لمعرفة الغيب الا عن طريق الرحمن عالم الغيب وحده، {عالم الغيب فلا يظهر على غيبه احداً الا من ارتضى من رسول} بالاضافة الى الأئمة المعصومين.
وتابع السيد الديباجي: لقد ظهر اخيراً من يدعي ان نهاية العالم ستكون بتاريخ كذا، رجماً بالغيب وادعاء باطلا الغرض منه استجلاء الشهرة والاضواء، لكن الانسان اكرمه الله سبحانه بنعمة العقل والتفكير والتدبر كذلك وهبنا نعمة القرآن الكريم الذي يوضح لنا كل أمور حياتنا، وفي القرآن الكثير من الآيات التي تؤكد على استحالة معرفة موعد قيام الساعة فعلمها عند الله وحده، ولا حتى معرفة متى تبدأ علامتها في الظهور فيقول عز من قائل: {يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل انما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها الا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم الا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل انما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون}.
وزاد: ان كانت هناك بعض الروايات عن علامات ظهور الامام المهدي في يوم الخلاص من الظلم والجور ويوم تسود فيه العدالة والخير والرخاء لجميع البشر وهو من علامات قيام الساعة، لكن حتى موعد ظهوره محجوب عن جميع خلق الله، فهل بعد هذا كله يأتي بشر من خلق الله ويقول ان يوم القيامة او ان الساعة ستقوم في يوم كذا او يوم كذا؟ وهل هنالك مسلم يؤمن بكتاب الله ويصدقه؟ واختتم قائلاً: من الافضل بدلاً من ان نحسب متى تقوم الساعة ونشغل عقولنا وارواحنا بميعادها وعلامتها من الافضل ان نعمل لها بالاستعداد الجيد ليوم لا تغني نفس عن نفس شيئاً والامر يومئذ لله سبحانه وتعالى.



 
 
 
 
 
 
 
All Rights reserved. Copy rights Dibaji Designed & Developed by Topws.com