جريدة الوطن .. ثورة للإنسانية جمعاء ،، بقلم: سماحة السيد ابوالقاسم الديباجي    » «    جريدة الوطن .. في خطبة له بمسجد الإمام زين العابدين بحضور السيد الديباجي ،،،السيد جواد الخوئي: الكويت تعيش في نعمة الأمن والتسامح والتعايش والاعتدال    » «    جريدة القبس.. أبو القاسم الديباجي : ان الاحتفال بذكرى مولد الإمام المهدي يعد من اكبر المناسبات والأعياد التي يحتفل فيها المسلمون.    » «    جريدة الوطن .. أبوالقاسم الديباجي: الأمل بخلاص العالم من المآسي والأحزان بحكومة المهدي العالمية    » «    جريدة الراي .. الديباجي: الإمام المهدي الأمل في خلاص الأمة
 
الأخـبــــار
 
تــاريــخ : 7/8/2012
جريدة الوطن : بمشاركة فقهاء من داخل وخارج الكويت - جامع الإمام زين العابدين أحيا ذكرى مولد الإمام المهدي عليه السلام

كتب عباس دشتي:

أحيا جامع الامام زين العابدين عليه السلام احتفالا بمناسبة ذكرى مولد الامام المهدي عليه السلام حضره آية الله أبوالقاسم الديباجي ومجموعة من العلماء والفقهاء من داخل وخارج الكويت وحشد كبير من المؤمنين والمؤمنات.
في البداية اشار الشيخ علي الطهراني الى ان الزيارة الجامعة لها العديد من المضامين العالية لزيارة الامام المهدي عليه السلام والائمة الآخرين عليهم السلام، لدرجة ان المفسرين والمحدثين ايدوا هذه الزيارة واستشهدوا بها وتعتبر احدى كنوز الشيعة.
واكد الشيخ الطهراني بان الرسول الاكرم عليه الصلاة والسلام هو الذي احيا الدين ثم حافظ الائمة على الدين، عن طريق توضيح الاحكام.

اكبر المناسبات

من جهته قال آية الله السيد أبوالقاسم الديباجي الأمين العام للهيئة العالمية للفقه الاسلامي في كلمة له بالمناسبة ان الاحتفال بذكرى مولد الامام المهدي عليه السلام يعد من اكبر المناسبات والاعياد التي يحتفل بها المسلمون فهو الذي ارتقبت بشوق ولهفة شديدين منذ دهور ودهور، وترقبت وتوجست لذلك طواغيت الارض، وجلادو الشعوب، وبات هذا الامر كالكابوس الذي يأبى ان يغادر مخيلتهم وينصرف عن تفكيرهم، مشيرا الى شوق البشرية اليه، وتلهف المستضعفين والمظلومين اليه، والى عصر ظهوره وقيام ثورته الكبرى، واقامة دولته المباركة الكريمة التي ستنشر العدل والقسط في الارض، وتزيل الظلم والجور بعد ان غصت بهما الارض.
واضاف: يعتبر الامام المهدي عليه السلام نفحة طاهرة لتحرير الانسان من الانغماس في الفساد واهوائه، وتحريره من عبودية الغير الى عبودية الله الواحد القهار، فيطبق شريعة الله وينفذ اوامره ويحكم اسم الله على البسيطة ويطمس نهج الشيطان ويمحو فكر وعمل الطاغوت.
وقال الديباجي: يجب علينا التمسك بالاسلام الاصيل والاعتماد على التطور العلمي ونمو الافكار العلمية العالية والاستقامة والصبر والشجاعة والقاطعية والزهد والتقوى والايمان العميق والتوكل الصحيح على الله عز وجل والالتفات الى الطبقة المحرومة المستضعفة والاتحاد ووضع خطط جامعة لجميع الميادين النظرية والعملية وبهذه الطريقة سنقطع شوطا واسعا في ميدان الانتظار ونقرب انفسنا الى زمن ظهور الامام المهدي.
ومن جهته قال الخطيب الحسيني الشيخ ابراهيم النصيراوي ان الامام المهدي عليه السلام يعتبر المخلص والمنقذ، حيث حديث الامل الذي يداعبنا ضد الفساد والظلم وانواع الجرائم، فهو الرقي والاطمئنان والاستقامة.
واضاف بان الامام المهدي عليه السلام سيعطي البشرية جمال العيش بالاطمئنان في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والاخلاقية والثقافية، ويملأ الارض قسطا وعدلا بعد ان ملئت ظلما وجورا.
وأشار الشيخ النصيراوي الى وجود عوامل للتعامل والتفاعل مع الامام المهدي عليه السلام يجب على البشرية التمسك بها منها الايمان بمبادئ الامام المهدي وتطبيقها والاعتقاد بانها داعية للعدل، والايمان بان الدين الاسلامي صالح لمستقبل البشرية وقيادته حتى يوم القيامة، وان الامام المهدي عليه السلام سيقوم بتطبيق الشريعة الاسلامية بحذافيرها عند ظهوره.


 
 
 
 
 
 
 
All Rights reserved. Copy rights Dibaji Designed & Developed by Topws.com